52% من قاطني شمال غربي سوريا من ذوي الاحتياجات!

    52% من قاطني شمال غربي سوريا من ذوي الاحتياجات!

    أفادت وحدة تنسيق الدعم في سوريا بان نسبة الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة أو ممن يعانون صعوبات في أدائهم الجسدي وصلت إلى 52%.

    وأوضحت وحدة التنسيق في تقرير نشرته، أن 52% من الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن سنتين يعانون من إعاقات أو صعوبات في أداء المهام اليومية، موضحةً أن وجود الإعاقة يمنع وصول المذكورين إلى الوصول للخدمات الأساسية، مثل المياه أو التعليم أو الوصول إلى الأسواق.

    ذوو الاحتياجات الحلقة الأضعف

    وأشارت وحدة التنسيق إلى أن الأسر التي تضم أفراداً من ذوي الاحتياجات الخاص قد تكون أكثر عرضة بكثير لمواجهة الحرمان الاقتصادي، بسبب عرقلة الوصول إلى الفرص الاقتصادية أو زيادة الإنفاق على الصحة.

    وتعد فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من الفئات المهمة والحساسة في المجتمع والتي قد تصبح منسية في مناطق النزاعات، وتساهم الإعاقات في جميع أنحاء شمال سوريا بتفاقم عوامل الضعف الحالية لملايين الأفراد وأسرهم.
    أطفال سوريون من ذوي الاحتياجات الخاصة يقفون بداخل مدرسة

    أطفال سوريون من ذوي الاحتياجات الخاصة يقفون بداخل مدرسة

     

    تشير الإحصائيات إلى انتشار واسع لأصحاب الاحتياجات في منطقة شمال حلب، حيث يعاني 63% من إجمالي السكان (الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وما فوق) من صعوبات في أداء المهام اليومية أو لديهم نوع من الإعاقات.

    في حين يعاني 59% من الأفراد في منطقة عفرين من صعوبات في أداء المهام اليومية أو الإعاقات، تليها إدلب بواقع 58% من الأفراد.

    ولفتت الدراسة إلى أن الجنس الأكثر ابتلاءً بالإعاقات هو فئة الإناث.

    نقمة المكان

    هذه الفئة تستحق الاهتمام والدعم الكامل بحسب توصية وحدة تنسيق الدعم، والتي طالبت بضرورة وتوفير الفرص المناسبة لتمكينهم وتحسين جودة حياتهم، لافتةً إلى أن هذه الفئة  تواجه تحديات خاصة في شمال غرب سوريا نتيجة للظروف القاسية التي يعيشها السكان في ظل النزوح والحروب المستمرة.

    وبحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسف”، قالت أنه يوجد في سوريا قرابة المليون طفل يتيم، مشيرةً إلى أن 90% منهم غير مكفولين.

    ويعيش في مخيمات النازحين شمال غرب سوريا ما يقارب 680 ألف طفل نسبة كبيرة منهم من الأيتام والذين يجدون صعوبةً في التأقلم مع العيش ويعانون من أزمات نفسية و صحية واقتصادية كبيرة إذ أن معظمهم يجدون صعوبات في تأمين المستلزمات الحياتية ومغيبين عن مقاعد الدراسة، بحسب تقرير الأمم المتحدة.

    وفي تصريح سابق منفصل حذّرت اليونيسف من أن زلزال 2023 وسنوات النزاع في سوريا تركت ملايين الأطفال في خطر متزايد من الإصابة بسوء التغذية.

    ووثقت أن “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال” منذ بداية النزاع أسفرت عن قتل أو جرح حوالي 13 ألف طفل في سوريا، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة.

    وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فإن أكثر من 609,900 طفل دون سن الخامسة في سوريا يعانون من التقزم الناجم عن نقص التغذية المزمن ويسبب أضرارًا بدنية وعقلية للأطفال لا يمكن التعافي منها. ويؤثر ذلك على قدرتهم على التعلم وإنتاجيتهم في مرحلة البلوغ.

    الانسحاب الأممي يدفعون ثمنه

    ويزداد الوضع سوءاً بعد إعلان منظمة الأمم المتحدة نيتها الانسحاب من برنامج المساعدات الخاص بالشمال السوري في العام الحالي 2024، والذي أدى إلى توقف عشرات المشاريع الإنسانية التي أثّرت بشكل مباشر على قطاعات الصحة والنظافة والتعليم.
    ويضاف إلى ذلك تخفيض الدعم المالي المقدم للنازحين لأكثر من النصف، فيما حوّلت منظمات إنسانية الدعم المقدم بشكل شهري إلى آخر كل شهرين.

    كيف نرعى ذوي الاحتياجات؟

    توصي منظمة حقوق الطفل “يونيسيف” بعدة توصيات لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة لاسيما في مناطق النزاعات والحروب:

    1. توفير الخدمات الأساسية: يجب أن تكون هناك جهود مستمرة لضمان وصول ذوي الاحتياجات إلى الخدمات الأساسية مثل الرعاية الطبية، والغذاء، والمأوى، والمياه النظيفة.
    2. التوعية والتثقيف: يجب توعية المجتمع بحقوق ذوي الاحتياجات وتعزيز التفهم والتسامح تجاههم، وذلك من خلال حملات توعية وتثقيفية.
    3. توفير الخدمات الصحية والعلاج النفسي: يجب توفير الرعاية الصحية المتخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، بما في ذلك العلاج الطبيعي والنفسي، والتأهيل.
    4. التوجيه والدعم النفسي: يجب تقديم الدعم النفسي والتوجيه لذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم لمساعدتهم على التعامل مع التحديات النفسية والاجتماعية التي قد يواجهونها.
    5. تعزيز الاندماج الاجتماعي: يجب تشجيع الاندماج الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال توفير الفرص التعليمية والتدريبية المناسبة، ودمجهم في الحياة المجتمعية.
    6. توفير الدعم المالي: يجب توفير الدعم المالي للأسر التي تعتني بأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدتهم على تلبية احتياجاتهم الأساسية.
    7. تشجيع المشاركة والمساواة: يجب تشجيع مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة في صنع القرار وضمان حصولهم على حقوقهم وفرصهم بالمساواة مع الآخرين.
    8. التعاون الدولي: يجب التعاون مع المنظمات الإنسانية الدولية والمانحين لتوفير الدعم والموارد اللازمة لرعاية ذوي الاحتياجات في مناطق الحرب.

     

    Add a Comment

    Your email address will not be published.